... ثلاثونَ بحراً للغرق


كنا في ارتقاب "ثلاثون بحرًا للغرق"، ولم يكن في الحسبان أن نغرق في دمعة الشاعر قاسم حداد وهو يقول أن الاحتفاء بديوانه شعرًا وأغنيةً من قبل الشباب يجعله يتحدى الفيزياء التي بلغت به السبعين، ويعطيه عمرًا آخرًا.

في 13 من مارس 2018، وفي فضاء مشق للفنون / البحرين، اجتمع خمسة شعراء مع خمسة موسيقيين، بعد عمل مجهد وارتقاب منهك لمجموعة قاسم حداد الأخيرة "ثلاثون بحرًا للغرق". هناك، وأمام جمهور يناهز المائتين غريق، غنّى الموسيقييون الخمسة أربعة نصوص من المجموعة الشعرية لأول مرة، بينما ألقى الشعراء أربعة أخرى.

4 views
-
00:00 / 00:00